أسباب ضعف الدافعية للتعلم

أسباب ضعف الدافعية للتعلم، تبدأ المهام الفعلية للشخص عندما تبدأ رحلتهم التعليمية من المدرسة إلى التخرج من الكلية، لكن العديد من الطلاب قد يواجهون مشاعر سلبية تبعدهم عن التعليم، أو يفشلون في تحقيق الهدف المنشود من التعليم، وهذا هو مؤشر خطير يؤدي إلى تدني الإنتاجية في التعليم، حيث يضيع من يخجل من التعليم، وهناك أسباب عديدة وراء هذه المشكلة، وهناك العديد من الحلول الممكنة التي سيتم توضيحها في مقالنا.

أسباب ضعف الدافعية للتعلم

يوضح تعريف الدافع المنخفض للتعليم أنه حالة يعاني فيها الطالب أثناء العمل المدرسي أو قبله أو بعده، مما يؤدي إلى فقدان الحافز والدافع للوفاء الكامل بمتطلبات المدرسة أو الكلية أو الالتزامات العلمية. دبلوم جيد ومستوى أكاديمي جيد.

مظاهر عدم وجود دافع للتعلم

التلاميذ ذو الحافز المنخفض للتعلم يفتقرون إلى الاهتمام بالتعليم والحافز له، مما يشير إلى عدم الاهتمام بالواجبات المنزلية والمهام المدرسية. والتلاميذ الذين لديهم حافز منخفض للتعلم لديهم عدة جوانب، بما في ذلك:

  • قلة الحماس للدراسة.
  • عدم الاهتمام بالواجب يصعب فهمه.
  • تجاهل تعليمات المدرسين والمدير ولا تأخذها على محمل الجد.
  • تقدر العملية التعليمية وتهمل الكتب والأدوات التعليمية التي تعتبر ضرورية.
  • انخفاض رغبة الطلاب في اكتساب المعرفة.
  • يتعلم الطالب ويكتسب المعرفة بشكل واضح من خلال الغياب المتكرر عن مواقع الدراسة والفصول المخصصة.

أسباب قلة الدافع للتعلم

لمساعدة طفلك على التغلب على افتقاره إلى الحافز للتعلم، يجب عليك أولاً معرفة السبب وكل طفل مختلف، ومن بين الأسباب التي تجعل الطالب يترك الدراسة ولا يريد الذهاب إلى المدرسة:

  • اتباع طرق التدريس المملة: تلعب طرق التدريس دورًا فعالاً في جذب أو عدم جذب الأطفال لقبول المعرفة، ويجب أن تؤثر وتحفز اهتمام الطلاب عندما تكون طرق التدريس جافة ومملة، لذلك من الضروري اختيار معلم مؤهل بدرجة كافية، و تبدأ حياتهم المهنية مع مراعاة مصالح طلابهم.
  • ظروف الأسرة: في بعض الأحيان يكون السبب هو مشاكل الأسرة وليس طرق التدريس المملة، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن أطفال الوالدين المطلقين يكون أداؤهم في المدرسة أقل أداءً من أطفال الوالدين في أزمة.
  • البيئة التعليمية غير مريحة: إحساس الطفل بالراحة والأمان يؤثر على النجاح الأكاديمي وعلى الدافع للتعلم، لذلك من المهم أن يكون لديك جميع الاحتياجات الضرورية والإضاءة الكافية والدفء والضوء والطعام. تلعب العلاقات مع الأطفال الآخرين أيضًا دورًا مهمًا في تقليل الرغبة في الذهاب إلى المدرسة، وكذلك في تقليل النزاعات مع المعلمين.
  • الاكتئاب الناجم عن التوقعات العالية: من الشائع أن يكون الأطفال مدفوعين بالتوقعات العالية، لكن الآباء قد لا يدركون أن هذه التوقعات العالية جدًا يمكن أن تكون سبب عدم تحفيزهم للتعلم. يؤثر الاكتئاب أيضًا على الأطفال مما يؤثر سلبًا على التحصيل الدراسي.
  • يعاني الأطفال من صعوبات التعلم: تؤثر مجموعة متنوعة من الإعاقات المعرفية والفكرية والنمائية على صحة الأطفال وقدرتهم على التعلم والفهم على النحو الأمثل. في مثل هذه الحالات، من الأفضل طلب المساعدة أو المشورة المهنية حول كيفية مساعدة أطفالك على التحسن في المدرسة. .
  • ضعف الأبوة والأمومة: التساهل المفرط وإهمال المهام من سن مبكرة يضعف الدافع لإكمال المهام والمهام حتى في مراحل لاحقة، والدافع التعليمي منخفض، خاصة عندما يحكم الآباء على القدرات والمهارات.توقعات أطفالهم منخفضة جدًا أو مرتفعة جدًا أو غير مناسبة .

حل مشكلة ضعف الدافع للدراسة في المدرسة

هناك العديد من الحلول التي يمكن تنفيذها في المدرسة من أجل تحفيز الطالب وتشجيعه على التدريس بحماس وحب، ومن أهم هذه الحلول:

  • ضع نموذجًا منهجيًا للطلاب من خلال التحدث عن الأشخاص الذين نجحوا في حياتهم التعليمية.
  • يقدم أفكارًا إيجابية عن التعليم الذي يزيل الأفكار السلبية من أذهان الطلاب.
  • نحن لا نقارن طلابنا ولا نقلل من شأنهم ونحترم قدراتهم.
  • تجنب السلوكيات السلبية التي تثبط حماس الطلاب، مثل التنمر أو التنمر على الطلاب.
  • إدراك أهمية التعليم لدى الطلاب، ووضع الخطط الفعالة والمناسبة التي تحفز الطلاب على اتخاذ الإجراءات.
  • البحث ومساعدة الطلاب على تطوير مهاراتهم وقدراتهم.
  • أنشطة توعية بالمنافسة بين الطلاب
  • الثقة في أهمية التعليم وتأثيره الإيجابي على المستقبل
  • جهود لنشر روح التحدي بين الطلاب الذين يتحدون المستحيل
  • حفز الطلاب على التعلم من خلال غرس الثقة فيهم وإخبارهم أنه يمكنهم التعلم
  • تحفيز الطلاب من خلال منحهم مكافآت مختلفة كنوع من التشجيع على مواصلة تعليمهم

حل مشكلة ضعف الدافع للدراسة في المنزل

كما أوضحنا سابقًا عن الحلول في المدرسة، هناك أيضًا العديد من الحلول التي يمكن تنفيذها في المنزل لتحفيز الطلاب وإلهامهم للتعلم بشغف وحب.أكتاف الآباء لتشجيع أبنائهم على التعلم، ومن أهم هذه الحلول نكون:

  • شجع طفلك على مواصلة التعلم من خلال تقديم المكافآت والتشجيع.
  • نحن نوفر بيئة مناسبة تمنح الطلاب الفرصة للدراسة والفهم.
  • يأخذون مشاعرهم في الاعتبار دون تزوير المشاكل العائلية أمام الطلاب.
  • من جميع النواحي، يتم الاعتناء بالطالب نفسيا وبطريقة صحية.
  • يستمر الآباء في التواصل مع المدرسة والعمل على إيجاد حلول للمشاكل القائمة.

7 مشاهدات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.