تجربتي مع الناسور العصعصي

بواسطة: ، آخر تحديث:
تجربتي مع الناسور العصعصي

تجربتي مع الناسور العصعصي،يعتبر الناسور من أخطر الأمراض وأكثرها إيلاما في عالم الطب، ومن أكثر الأسباب احتمالا لوجود الشعر الكثيف في طبيعة الجسم. تختلف الأجساد من شخص لآخر، وتعاني من أمراض يصعب علاجها دون تدخل طبي في أسرع وقت ممكن، وإلا فإن النتائج ستكون كارثية. لذلك، يحاول الكثير من الأشخاص المصابين بالجيوب الأنفية الناسور التعرف على تجارب الأشخاص الآخرين الذين اضطروا للتعامل مع هذا المرض، دون اللجوء إلى العمليات الجراحية التي تثير مشاعر القلق لدى كثير من الأشخاص الذين يعانون من رهاب المستشفى.

تجربتي مع الناسور العصعصي

تبدأ مرحلة الألم بوضعية الجلوس، وقد يظن صاحب الألم خلال هذه الفترة أنه ألم عابر، لكن بعد مرور الوقت يفاجأ بتكاثر الألم، حتى يصبح جلوسه شبه مستحيل. . الناسور الشعري، من الأسباب الرئيسية للناسور الشعري، هو وجود الشعر الكثيف في طبيعة جسم المريض، والجلوس لساعات طويلة على الكرسي، وهذا المرض لا يستحق الكثير من الخوف والمرض، ولكن إهمال الجراحة يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية ومضاعفة حجم العلاج والألم.

علاج الناسور العصعصي بالمنزل

يعتبر مرض العصعص من أكثر الأمراض شيوعًا في عالم الطب، ويعتبر من أقل الوصفات الطبيعية علاجًا، إلا أن الطب الحديث أثبت مؤخرًا وجود نباتات تقضي على هذا المرض المعقد دون تدخلات طبية ومع وصفات منزلية دون اللجوء لمعاناة الجراحة؟ نعم، لقد تم إثبات ذلك، ولكن بشرط أن يتم ذلك قبل تفاقم الموقف، وذلك باتباع ما يلي:

  • نظف المنطقة المصابة بانتظام بالماء الفاتر والصابون.
  • خذ قسطًا من الراحة إذا كان عليك الجلوس لفترات طويلة.
  • ارتدي ملابس فضفاضة تمنع وصول الشعر إلى الجلد.
  • خذ حمامًا دافئًا وباردًا لتسكين الآلام.
  • استخدم الأحواض الأرضية التي تسمح لك بالجلوس بالماء البارد والساخن عند الوركين.

مرهم لعلاج الناسور العصعصي

يتساءل الكثير من المصابين بمرض الجيوب الأنفية الشعري عن إمكانية وجود مراهم فعالة تحمي الإجراءات الجراحية وتخفف من آلامها المتعددة، ولكن وفقًا لأحدث الدراسات الطبية في موضوع هذا المرض، إذا ثبت وجود ناسور الجيوب الأنفية بدون أعراض، لا يتطلب أي علاج، لذا فإن المراهم المستخدمة لوصفهم جميعًا تكون عديمة الفائدة إن لم يتم إثباتها، حتى مرهم ميبو الشهير للناسور. يعتبر فعالاً، لكن من الأفضل قبل استخدامه لاستشارة الطبيب لئلا تكون لديك حساسية تؤدي إلى مضاعفات ثانوية.

إهمال الناسور العصعصي

أما بالنسبة لأضرار إهمال الناسور الشعري وعدم تلقي العلاج المناسب في الوقت المناسب، فالنتيجة ستكون سيئة فقط، ووفقًا للإحصاءات الطبية للعديد من حالات المرض فقد تبين أنه كلما طالت فترة الإهمال طويلة، كلما ازداد المرض سوءًا، حيث تزداد احتمالية حدوث مشاكل صحية طويلة الأمد، حيث قد يؤدي الإهمال إلى ظهور كيس شعري من الخارج أو تجويف في الجلد، وتزداد الحالة سوءًا إذا لم يتم العلاج. تلقى في أقرب وقت ممكن.

منع الناسور العصعصي

بعد معرفة مدى تعقيد وألم هذا المرض المزعج، دعونا نحاول قدر الإمكان اتباع جميع الوسائل للوقاية منه، ولكن كيف يتم ذلك؟ هل الوقاية سهلة أم صعبة؟ هل هي باهظة الثمن أم بسيطة؟ وسنعرف كل هذا من خلال أدق نتائج البحوث التي حققها الطب الحديث، من خلال ما يلي:

  • ينصح بتقليل الوزن الزائد في حالة السمنة.
  • – عدم الجلوس لفترة طويلة فهو يضغط على الوركين، ويوصى باستخدام وسادة خاصة لتخفيف الضغط.
  • إزالة الشعر السميك من الأرداف إلى الأرداف لمنع تغلغل الشعر في الجلد.
  • تجنب التعرق الشديد، وينصح الأطباء بارتداء ملابس قطنية لامتصاص العرق لمنع تلفه.

نزيف من عظم الذنب

قد يعاني الكثير من المرضى من وجود دم بعد العملية، وهو على شكل إفرازات وليس نزيفاً، ويمكن أن يستمر لأسابيع، ثم هناك أدوية تؤثر على تخثر الدم، حيث يكون النزيف بسبب هذه الأدوية، مثل الأيبوبروفين أو الأسبرين. ولسوء الحظ فإن الأدوية لا علاقة لها بخروج الدم من الناسور بالشفاء والخروج من المشكلة، لأن هذا لا يشير إلى علاج، وقد يخرج الدم كمؤشر على وجود أمراض معينة، مثل عدوى كيس الشعيرات الدموية للشعر الكثيف الذي يُهمل تنظيفه مما يسبب الشعور بالحنان واستمرار الحكة والاحمرار، وفي حالة استمرار النزيف يرجى استشارة الطبيب، إذا ظهرت الآفات لدى المريض:

  • وجود إفرازات غير معروفة مصحوبة برائحة قاتمة.
  • ألم شديد في المنطقة المصابة.
  • النزيف الغزير كنزيف مستمر.
  • انتفاخ شديد في منطقة الجراحة.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم في منطقة الإصابة.