اليوم الإثنين 28 نوفمبر 2022 -

متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات

كتب : اَخر تحديث : الإثنين 28 نوفمبر 2022 - 8:42 مساءً 200 مشاهدة لا توجد تعليقات

متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات، عندما يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات، فإن الدورة الشهرية هي ظهور تغيرات جسدية في المرأة، كل شهر لتهيئة رحم الأنثى للحمل وحضانة الجنين، بعد خروج البويضة من المبيض. أثناء عملية الإباضة إذا لم يتم تخصيبها تنفصل بطانة الرحم ثم يصاحبها نزول دم الحيض من المهبل، وتكون مدة هذه الدورة من اليوم الأول لنزيف الحيض للدورة الحالية حتى موعد الدورة الشهرية. اليوم الأول من نزف الحيض للدورة التالية، وقد تختلف مدته من امرأة إلى أخرى ؛ عادة ما يستمر ما بين 21 و 35 يومًا، ويمكن أن يستمر نزيف الحيض من يومين إلى سبعة أيام، ومن الطبيعي أن يحدث اختلال في المواعيد أو عدم انتظام من فتاة إلى أخرى.قد يؤدي إلى تأخير أو تأخير المواعيد، ويمكن أن تحدث هذه الأمور لعدة أسباب. قم بتقديمه لتصفح هذه المقالة في الأسطر التالية.

متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات

تحسب الدورة الشهرية للبنات من أول يوم حيض في شهر واحد حتى أول يوم من الحيض في الشهر الثاني، والمعدل الطبيعي هو حوالي 28-30 يوم بين دورة وأخرى، ويمكن أن تكون هذه الفترة من 24 إلى 35 يومًا. من الطبيعي أن يتأخر الحيض بضعة أيام عن وقته الطبيعي، وقد تمتد الدورة إلى حوالي 7 أيام، لكن لا داعي للقلق، فقد يتأخر الحيض لمدة شهر، ولكن كل شيء. بسبب الإجهاد والضغوط النفسية، فإن قلة الدورة الشهرية مقلقة إذا تأخرت الفتيات عن سن 16 بعد سن البلوغ، فهنا الحالة مقلقة ويجب استشارة الطبيب، وإذا مر أكثر من 45 يومًا بما أن الفتاة غير المتزوجة لم تفقد الوعي، فهذا أمر مقلق أيضًا ويجب إجراء الفحوصات اللازمة.

أسباب تأخر الفترة

هناك أسباب عديدة لظهور اضطرابات الدورة الشهرية عن طريق تأخيرها أو منعها، ومن بينها وجود خلل في الهرمونات الأنثوية، والتركيز في هذا السبب على هرمون الحليب “البرولاكتين”، وقد يزداد هذا الهرمون نتيجة لذلك. من ورم حميد في الغدة النخامية داخل الدماغ. حيث يفرز هرمون الحليب الذي يتسبب في غياب الدورة الشهرية، وهرمون الغدة الدرقية، في حالة فرط نشاط الغدة الدرقية، أو نقصها، فهو يعمل عن طريق التأثير على عمليات التمثيل الغذائي في الجسم، مما قد يتسبب في تغير موعدها. فترة الدورة الشهرية، وأسباب غياب الدورة نلخصها أدناه:

  • الإجهاد: يمكن أن يؤدي التعرض للضغط والضغوط النفسية إلى حدوث خلل في موعد الدورة الشهرية عن طريق تأخير موعد الحيض أو تقديمه.
  • أعراض ما قبل انقطاع الطمث: تتغيب الدورة الشهرية أو تتأخر لمدة 10 إلى 15 سنة قبل بلوغ سن اليأس، وهو ما يحدث للمرأة عند بلوغها سن 52، حيث يوجد تقلب في مستويات هرمون الاستروجين في الجسم.
  • السمنة: زيادة الوزن أو السمنة هي أحد أسباب فقدان الدورة الشهرية أو تأخيرها.
  • فقدان الوزن: تحقيق معدلات غير طبيعية من الدهون وفقدان الوزن بشكل كبير يؤدي أيضًا إلى تأخر الدورة الشهرية.
  • التغيرات الهرمونية: خلل بين هرمون البرولاكتين وهرمون الغدة الدرقية يعمل على إيقاف الدورة الشهرية أو تأخيرها. استخدام وسائل منع الحمل: طرق تحديد النسل، مثل حبوب منع الحمل، ووسائل منع الحمل الأخرى، والطرق الأخرى التي تؤخر أو توقف الدورة الشهرية.
  • الحالة النفسية السيئة: يلعب تعرض الفتاة للضغوط والمشاعر السلبية والمشاعر دورًا رئيسيًا في تأخر الدورة الشهرية. الحمل: قد يكون الحمل دون علم المرأة، حتى لو كانت تستخدم أي وسيلة لتحديد النسل، سببًا لتأخر الدورة الشهرية.
  • كيس المبيض: يعد وجود التكيسات على المبيض أيضًا أحد الأسباب التي تؤدي إلى تأخير الدورة الشهرية.

أعراض الدورة الشهرية

قد تختلف الدورة من فتاة لأخرى في أعراضها وتوقيتها حسب طبيعة كل جسد. ومن أهم الأعراض التي تدل على بدء الحيض عند الفتيات العلامات والأعراض الجسدية والنفسية والتي تشمل ما يلي:

  • تغيرات في منطقة الثدي: وجود ألم في الثدي وانتفاخ بسيط وارتفاع درجة حرارة الثدي.
  • إمساك أو إسهال، غازات وانتفاخ في المعدة.
  • صداع مستمر وعدم القدرة على رؤية الضوء أو تحمل الضوضاء.
  • زيادة السلوك العدواني للفتيات تجاه من حولهم.
  • الرغبة في البكاء طوال الوقت بدون سبب.
  • الأرق وتعطل نظام نوم الفتاة.
  • الشعور بالرغبة في التقيؤ والغثيان.
  • الشعور بالتعب والإرهاق الجسدي والنفسي.
  • زيادة الاضطرابات النفسية مثل العصبية وتقلب المزاج.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم لدى بعض الفتيات.
  • زيادة الرغبة في الأكل عند بعض الفتيات وقلة لدى البعض الآخر.
  • عدم القدرة على تنظيم الأفكار والعقل في حالة تشتت.
  • الشعور بالقلق والتوتر طوال الوقت وعدم الشعور بالراحة.
  • مشاكل نوم معينة، أرق، اكتئاب ومشاعر حزن، زيادة نوبات البكاء.
  • زيادة الرغبة في تناول الطعام، تشتت الذهن وعدم القدرة على التركيز.

المعدل الطبيعي لتأخر الدورة الشهرية

المتوسط ​​بين تاريخ الدورة الأولى وبدء الدورة التالية هو 28 يومًا، وتأخر الدورة الشهرية إلى 35 يومًا بين الدورتين أمر طبيعي، وتقدمها إلى 21 يومًا أو أكثر أمر طبيعي أيضًا، و يمكن أن يتأخر بشكل طبيعي عند الفتيات المراهقات عندما يصلن إلى سن البلوغ في العامين الأولين، ولكن بمرور الوقت يصبح أكثر انتظامًا، وهناك بعض الأعراض التي تحدث أثناء تأخر الدورة الشهرية، بما يتجاوز الساعة المتوقعة لكل فتاة، وهذه الأعراض هي تتلخص على النحو التالي:

  • الإحساس بألم في منطقة الحوض وأسفل الظهر، بالإضافة إلى الصداع.
  • تلف بصيلات الشعر وضعفها وبالتالي تساقط الشعر.
  • ظهور البثور وحب الشباب في الجلد.
  • تقلبات المزاج وزيادة التهيج.
  • قلق الفتاة وخوفها لأنها تأخرت عن موعدها.
  • خلل في بعض الهرمونات عند الفتيات، وزيادة نسبة الهرمونات فوق مستواها الطبيعي.
  • جفاف المهبل.
  • تشعر الفتيات بالدوار وقد يصبن باضطرابات بصرية.

علاج تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات

هناك طرق طبيعية فعالة يمكنك اللجوء إليها إذا تأخرت دورتك الشهرية ضمن النطاق الطبيعي لتأخرها، ولكن إذا استمر التأخير أطول من الفترة العادية المحددة، هنا تحتاج إلى اللجوء إلى الطبيب في أسرع وقت ممكن، فلنجرب وهذه الأشياء التي تساعد على بدء الحيض وانتظامه على النحو التالي:

  • تناول كوبًا ساخنًا من الزنجبيل والقرفة يوميًا لتنظيم سكر الدم والدورة الدموية.
  • اشرب ما يعادل لتر ونصف إلى 2 لتر من الماء يوميًا.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، حيث أن النحافة الزائدة أو غير الطبيعية للجسم تسبب اضطرابات الدورة الشهرية.
  • التزم بالتمارين الرياضية ولكن بهدوء وبدون عناء.
  • محاولة تخفيف الضغوط النفسية المحيطة وتجنب الانفعالات وتخفيف القلق والخوف.
  • اذهبي لزيارة الطبيب، لعلاج الخلل الهرموني، لتنشيط الدورة الشهرية.
  • علاج مشاكل الغدة الدرقية التي تسبب تأخر الدورة الشهرية.
  • تأكد من موازنة نسبة الدهون.
  • تناولي المكملات الغذائية التي تنظم الدورة الشهرية، بما في ذلك حمض الفوليك.

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*