قصة الشيخ عبد الحميد كشك

بواسطة: ، آخر تحديث:
قصة الشيخ عبد الحميد كشك

قصة الشيخ عبد الحميد كشك، ازاد البحث مؤخرا في جمهورية مصر العربية وفي العالم العربي بصور عامة عن قصة الشيخ عبد الحميد كشك، يريدون معرفة قصته كاملة علما ان هذا الشيخ احدى ابرز شيوخ العالم العربي ويذكر انه كان كفيف وبالرغم من ذلك الا انه وصل الى هدف وحقق عدد كبير من الانجازات في حياته العلمية وفي الخطابة والتعليم، والان ومن خلال موقعنا الالكتروني سنتعرف على هذا الشيخ.

بداية الشيخ عبد الحميد كشك

في صلاة الفجر، كان مسجده مليئا بالمصلين وأولئك الذين حجزوا أماكن لأنفسهم حتى صلاة الجمعة، قالوا روايات أسطورية عن سجون التعذيب في مصر وشنوا الحروب ضد الفنانين ولُقب فارس المنبر والشيخ الثوري المتهمين بـ الإرهاب والتطرف وتحدث البعض أنه عميل لأمن الدولة، وبالرغم من ذلك الا انه استمر في حياته حتى اصبح ظاهرة، اليكم كافة التفاصيل الخاصة في هذا الشيخ من خلال الفقرة التالية.

كيف تحول الشيخ كشك لظاهره

تحدي الإعاقة بعد سنوات من ولادته ، مرض الطفل عبد الحميد بمرض العيون القيحي وهو مرض يمكن علاجه ، ولكن حدث خطأ من المعالج تسبب في فقدان البصر لهذا الطفل في عينيه ، وعينه اليسرى أضعف في بالعين اليمنى ولم يمنعه من التفوق في دراسته وحفظ القرآن كاملاً قبل أن تنتهي العشر سنوات. مرت سنوات بعد ذلك. فقدت الفتاة ، عبد الحميد البصل ، كلتا العينتين ، سمكه في المنزل ، قبل عامين حزينين من أنيتا ، أن المضيفة في حياته أكملت دراستها في علوم الشريعة على مستوى جمهورية مصر العربية.

طريق الشيخ كشك الى المنابر

وبعد حصوله على أوائل المكفوفين في المدرسة الثانوية ، أكمل الشاب عبد الحميد دراسته في الأزهر ، وحصل أيضًا على الامتياز فتخرج وتم تعينه مُعيد في  الأزهر عام 1964 م ، لكنه لم يتوقف عن القاء الخُطب ولم ينسى شغفه بالوقوف على المنبر، لأنه سبق له اعتلاء المنابر في سن الخامسة عشر من عُمره، وبعد تلك الانجازات والاهداف التي حققها قرر ترك التدريس والرجوع الى المساجد من اجل ممارسة ما يبرع به وما سيجعله فارس المنابر.

سجنه في سجون عبد الناصر

كان للشيخ كشك ما اراده وبدأ عام 1965 بإلقاء الخطب في المساجد ، وسرعان ما انتشرت سمعته بعد ظهور قدرته على الخطبة والوقوف طويلا، عاد له شغفه والحماس لما يقوله، وبعد تلك الفترة الذي اُتهم بالتآمر ضد النظام والحكم حينها قال طلبت الأجهزة الامن الدولة من ائمه المساجد ادانه مخطط السيد قطب لكن الشيخ كشك رفض ذلك بحجه ان الامن يعتقل قطب في حين ان حفلات المطربين قائمة دون ان يمسهم احد، حتى انه تحدث في احدى خطبه عن كلب السيدة ام كلثوم الذي يعض احد المارة وعندما اشتكى هذا الرجل على السيدة ام كلثوم قالوا له عن السيدة ام كلثوم ثروه قوميه لا يمكن ان تشتكي عليها فلا يجوز ان نتوجه لها ونحاكمها  او نعاتبها.

طرائف الشيخ كشك

تميزت خطب الشيخ كشك بالصوت الجهوري  المؤثر وما زاد من جاذبيته حسه الظريف، وكان من اشهر تعليقاته:

  •  على السيدة ام كلثوم حين غنت خدني بحنانك خدني قوله بالعامية المصرية “امراه في الستين من عمرها تقول خذني بحنانك خذني يا شيخ ربنا يأخذك.
  • وفي التعليق على عبد الحليم حافظ قال ان عبد الحليم حافظ له معجزتان الاولى انه امسك الهواء بيده والثاني انه يتنفس تحت الماء اما اشهر طرائفه فكانت عن عادل امام فقد كان يقول: كنا ندعو الله ان يرزقنا بإمام العادل فرزقنا بعادل امام.
  • اما عن محمد عبد الوهاب فقد اعتبر ان اغنيته “جئت لا اعلم من اين” الحادا فقال هل من الاسلام ان يتساءل عبد الوهاب متسائلا ومندهش  معترضا جايين الدنيا ما نعرف ليه الا يعلم الجميع لماذا جئنا واننا الى الله ذاهبون.
  • وكان له طرفة ظريفة رحمه الله وهو في السجن حيث كان يقول عند الصلاة، الصف الثاني والثالث والرابع فاستقيموا يقول له والصف الاول يا مولانا قال لي دول مخبرين وامن دوله جايين يتجسسوا علينا ويستطيع واستقيموا او لا يستقيموا مش حينفع لهم صلاه.
  • تحدثنا بصورة مختصرة عبر موقعنا الالكتروني عن قصة الشيخ عبد الحميد كشك خاصة انه هناك الكثير من المتابعين يريدون معرفة قصة هذا الشيخ لأنها مثال للعطاء والتضحية، علما ان هذه القصة حقيقة ولا يوجد بها تلاعب، تابعونا عبر موقعنا الالكتروني ننشر لكم العديد من المعلومات المفيدة والاخبار الحصرية بشكل يومي.